“The walls were all white, and the doors with windows were blue. The lanes were so narrow, even the direct sun light is not able to pass.” **

– Abdul Karim Al-Orrayed – “Manama in five centuries” Book

“كانت الجدران جميعها بيضاء، و الأبواب و النوافذ زرقاء، الأزقة كانت ضيقة حتى أن ضوء الشمس المباشر لا يتخللها”

_ عبدالكريم العريض، كتاب المنامة في خمس قرون

يبدوا أنني سأغادر التاريخ اليوم، ليس كرهاً فيه أو طمعاً في ما سواه، بل سنعود له لاحقاً، لكنني اليوم أرغب في مراجعة من نوع آخر، كانت المنامة تملك في جميع جوانبها جدران بيضاء، سميكة1، قادرة على عزل الحرارة بشكل جيد، و خلق كمية ضوء منعكسة جيدة، هذا بالطبع ما “كانت” عليه المنامة، اليوم مع الكهرباء و الحداثة، مع شبكات الطرق و البنية التحتية الجديدة، لم تعد هذه الأمور مهمة، بالإضافة إلى اللون الأزرق على الأبواب و النوافذ، الذي هو بدوره تلاشى!

كان المحليون يعلمون بفوائد هذه الأفعال، باللون الأبيض و الأزرق، فكما يساعد اللون الأبيض على عكس الضوء، جعل المكان منير بشكل أكبر، كان اللون الأزرق يحدث المار و الزائر بأماكن الدخول و الخروج، مما يهذب الفعل، و يجعله مدركاً لما حوله، مع الأزقة الضيقة التي تصنع الظلال، يكون لك نموذج جميل! جميل جداً! قادر على تلبية حاجات المجتمع، و مرصعاً المدينة بسيل عارم من الجمال!

حينما تبدلت القواعد، و أصبحت المعاصرة تعني الاستقلالية في الحياة عند البعض، مع ما قد يكون انفتاح مبالغ في القوانين التنظيمية، راح الكل يجدد ممتلكاته، يبني و يغير، يهدم و يشكل، و كل ذلك على هواه، تلاشى اللون الأبيض، و الأزرق كذلك، صارت الجدران شاحبة بألوان عدة، أو كاسبة للحرارة بألوان قاتمة، و النوافذ القديمة شارفت على الانقراض، لونها أنقرض فعلاً، و أصبح خشبياً بالياً لا يجذب سوى التواقين للماضي و المحبين له، هذه كله يصبح أصعب عليك، إن أرسيته مع حقيقة مرة، بأن هذه المباني لم تعد تلبي الاحتياجات المجتمعية فعلاً! و هو أمر واسع الانتشار!

لم يعد الموضوع حكراً على مجتمع دون آخر، لكن المنامة قد تكون مثال واضح جداً، عندما يلبي الانسان حاجاته ضمن حاجات مجتمعة، معاً يستطيعون خلق عالم جميل، كبيت من قديم الزمن الجميل، لكنه حينما يمض وحيداً لنفسه، بعيداً جداً، يصبح الوضع شاحباً بالي، أليس الأمر كذلك؟!

الجمعة 21 تشرين الأول 2016م

Today, I will not talk about history. I will talk about something more interesting to me. Manama houses were fully white1, these white thick walls were able to resist the hot and sunny weather outside! And it gives the city nice natural lighting by very good reflected sun light. Beside the blue doors and windows which all disappeared after the electricity and the modern movement.

The locals were believing and knowing the benefits of this actions! The white color was helping in increasing the amount of diffused lighting and makes the shaded narrow streets more bright! The blue color was controlling the visions of the walkers, It was leading them to the entries of each building, just to make the circulation more clear and produce good behavior. And It was more than fine to the Bahraini needs! And Beautiful!

Then, the story had changed. And modernism became meaning privacy and self-freedom on the vision of some people. Everyone starts rebuild their buildings. So the white had gone as the blue color! Manama walls became more gray in different colors, dark, gaining heat. And the old windows are rare with wooden dark brown color. Moreover, these new buildings and housing projects are not enough for what people need.

Manama is not the only example of these facts, but it might the most clear one. Whenever we look forward to help our society in general, and see it as a one big house, whenever we solve our issues and give people their needs, Our society becomes more Beautiful! This is the story, isn’t?

Friday 21st October 2016.

1عبدالكريم العريض، كتاب المنامة في خمس قرون

** this is unofficial translate
1 Abdul Karim Al-Orrayed – “Manama in five centuries” Book

Join the discussion 2 Comments

  • Majeed Zuhair says:

    أسلوب فريد لتثبت الذكريات الجميله وإزالة الغبار عنها و خدنا الي تفاصيل اللزوايه الباقيه في ذاكرتنا الفرجان و الزرانيق والأماكن اللي كنا نلعب ويقضي أجمل أيامنا فيها
    تسلم الايادي والأفكار يا مبدع

    • Jaffar Alhaddad says:

      شكراً جزيلاً اتمنى أكون فعلاً قد وفقت لنقل جزء من التوثيق الذي ينقل الذكريات كما هي!

Leave a Reply